مونديال السلة : الفوز والتأهل أو الخسارة والعودة الى الوطن

الكاتب : AdminWed, 31 Dec, 2014, 16:38

23.00.
وتستكمل مباريات هذا الدور غداً الأحد، فتلتقي عند الساعة 17.00 نيوزيلندا مع ليتوانيا، وعند الساعة 19.00 صربيا مع اليونان، وعند الساعة 21.00 تركيا مع استراليا، وعند الساعة 23.00 البرازيل مع الأرجنتين.
فبعدما بدأت البطولة ب 24 منتخباً، انخفض عددها الى 16 بعد خروج 8 منتخبات من دور المجموعات. واليوم وغداً ستشهد البطولة خروج 8 منتخبات أخرى في مباراة واحدة، حيث لا مجال للتعويض في حال الخسارة. فإما تفوز وتتأهل الى الدور ربع النهائي، وإما تخسر وتعود الى الوطن.
وتفتتح الولايات المتحدة مباريات الدور الثاني اليوم السبت بمواجهة المكسيك في مدينة برشلونة، حيث ستكون مهمة الأميركيين سهلة نظراً لاجتياحهم جميع منافسيهم في دور المجموعات دون رحمة، فنلندا (114-55)، وتركيا (98-77)، ونيوزيلندا (98-71)، والدومينيكان (106-71)، وأوكرانيا (95-71).
ولم تشهد تركيبة المنتخب الأميركي أي نقاط ضعف فيها، بل على العكس أظهرت عن قوة فائقة، دفاعياً وهجومياً. وهذا يعود بالدرجة الأولى الى إرادة الفوز القوية التي يتمتع بها اللاعبون الأميركيون، وجديتهم المطلقة وعدم تهاونهم مع خصومهم، رغم الفارق الكبير في المستوى.
في المقابل، لن يكون بإمكان المكسيك سوى انتظار مصيرها المحتم، وهو الخروج من الدور الثاني. لأن الفوز على منتخب من عيار الولايات المتحدة المدجج بنجوم الدوري الأميركي للمحترفين، هو من سابع المستحيلات، ويحتاج الى أعجوبة إلهية، أو واقعياً يحتاج الى نجوم محترفين في الدوري الأميركي يماثلونهم في المستوى، وعندها لكل حادث حديث.
المباراة الثانية اليوم ستجمع فرنسا مع كرواتيا في العاصمة مدريد. المستوى متقارب بين المنتخبين، نظراً لغياب نجم فرنسا الأول توني باركر عن النهائيات، والذي كان بامكانه أن يصنع فارقاً كبيراً لمنتخب بلاده.
وستكون مهمة المنتخبين صعبة، بوجود بوريس دياو ونيكولا باتوم وأنطوان ديو وجوفري لوفرنييه في صفوف فرنسا، وبويان بوغدانوفيتش وداريو ساريتش وكرونوسلاف سيمون وأوليفر لافاييت في صفوف كرواتيا.
وفي المباراة الثالثة اليوم تلتقي سلوفينيا مع الدومينيكان في برشلونة، في مباراة متكافئة نسبياً، رغم أن سلوفينيا حققت نتائج افضل في الدور الأول. ويضم المنتخب السلوفيني أكثر من لاعب ممتاز وفي مقدمهم الهداف غوران دراجيتش وزوران دراجيتش ودومين لوربيك وجوري بالازيتش وألن أوميتش.
في المقابل سيقود الدومينيكان لاعب هيوستن روكتس فرانسيسكو غارسيا الذي سجل في البطولة الحالية معدلاً بلغ 20 نقطة في المباراة الواحدة.
وتختتم اسبانيا مباريات اليوم السبت بمواجهة السنغال في العاصمة مدريد. ولن يجد الاسبان صعوبة في التغلب على منافسيهم نظراً للفارق الكبير في المستوى والذي صنعه باو غاسول (شيكاغو بولز)، ومارك غاسول (ممفيس غريزليز)، وريكي روبيو (مينيسوتا تمبروولفز)، وسيرج إيباكا (أوكلاهوما سيتي ثاندر)، وفيكتور كلافر (بورتلاند تريل بلايزرز)، ورودي فرنانديز وخوان كارلوس نافارو وخوسيه كالديرون.
وحققت اسبانيا خمسة انتصارات كبيرة في الدور الأول، 3 منها على منتخبات تعد من الصف الأول مثل البرازيل وفرنسا وصربيا. وهذا يعني أن المنتخب الاسباني هو المنافس شبه الوحيد للأميركيين على اللقب، لأنه يضم ستة لاعبين محترفين في الدوري الأميركي، بينما يأتي المنتتخب البرازيلي في المركز الثاني بضمه أربعة لاعبين.
في المقابل، ستكون السنغال أمام فرصة وحيدة، وهي خوض اللقاء بما تيسر من إمكانات لديها، وهي مدركة مسبقاً أنها غير قادرة على مواجهة عمالقة من طراز لاعبي منتخب اسبانيا.
وتضم السنغال عدة لاعبين جيدين، مثل غورغي ديانغ ومحمد فاي ومامادو ندوي وموريس ندور.

التعليقات