الولايات المتحدة بمواجهة سلوفينيا اليوم وقمة كلاسيكية بين اسبانيا وفرنسا غداً

الكاتب : AdminWed, 31 Dec, 2014, 16:38


وتستكمل مباريات هذا الدور غداً الأربعاء، فتلتقي البرازيل مع صربيا، واسبانيا مع فرنسا.
المباراة الأولى التي ستقام في برشلونة بين ليتوانيا وتركيا تبدو متقاربة المستوى، وتوقع نتيجتها هو من سابع المستحيلات.
وكانت ليتوانيا تصدرت مجموعتها في الدور الأول بأربعة انتصارات على المكسيك (87-74)، وأنغولا (75-62)، وكوريا الجنوبية (79-49)، وسلوفينيا (67-64)، مقابل خسارة واحدة أمام استراليا (75-82)، قبل أن تتخطى نيوزيلندا (76-71) في الدور الثاني.
من جهتها، أنهت تركيا الدور الأول في المركز الثاني، بعدما حققت 3 انتصارات على نيوزيلندا (76-73)، وفنلندا (77-73)، والدومينيكان (77-64)، مقابل خسارتين أمام الولايات المتحدة (77-98)، وأوكرانيا (58-64)، قبل أن تحقق فوزاً مثيراً على استراليا بفارق نقطة واحدة (65-64) في الدور الثاني.
وفي المباراة الثانية لليوم الثلاثاء التي ستقام أيضاً في برشلونة، من المتوقع أن تكون سلوفينيا ضحية جديدة للماكينات الأميركية العملاقة التي نجحت في جرف جميع منافساتها في الدور الأول، فنلندا (114-55)، وتركيا (98-77)، ونيوزيلندا (98-71)، والدومينيكان (100-71)، وأوكرانيا (95-71)، قبل أن تتجاوز المكسيك (86-63) في الدور الثاني.
والفارق كبير في مستوى المنتخبين، فنياً وبدنياً وذهنياً، وذلك يعود الى وجود لاعبين من الطراز الأول في صفوف الولايات المتحدة، فيما لا تضم صفوف سلوفينيا سوى لاعب واحد محترف في الدوري الأميركي وهو غوران دراجيتش لاعب فينيكس صنز.
وكانت سلوفينيا حققت أربعة انتصارات في الدور الأول على استراليا (90-80)، والمكسيك (89-68)، وكوريا الجنوبية (89-72)، وانغولا (93-87)، قبل أن تتغلب على الدومينيكان (71-71) في الدور الثاني.
وفي العاصمة مدريد، سيكون عشاق كرة السلة على موعد مع مباراتين ناريتين غداً الأربعاء بين البرازيل وصربيا، واسبانيا وفرنسا.
وشاءت الصدف ان تلتقي هذه المنتخبات مع بعضها البعض، بعدما سبق لها أن تواجهت في الدور الأول، حيث فازت البرازيل على صربيا (81-73)، واسبانيا على فرنسا (88-64).
وتعد هذه المنتخبات من النخبة في أوروبا والعالم، نظراً لما تضمه من لاعبين محترفين في الأندية الأوروبية وفي أندية الدوري الأميركي للمحترفين.
وقدمت هذه المنتخبات عروضاً ممتعة في الدور الأول، وثم في الدور الثاني، خصوصاً اسبانيا التي يتوقع أن تكون الأقرب الى التأهل ليس فقط الى الدور نصف النهائي، بل الى المباراة النهائية، وربما إحراز اللقب بفضل تشكيلتها الغنية بالمحترفين.
وتضم البرازيل أربعة لاعبين يلعبون في الدوري الأميركي وهم : لياندرينهو باربوزا (فينيكس صنز)، وأندرسون فاريجاو (كليفلاند كافالييرز)، ونيني هيلاريو (واشنطن ويزاردز)، وتياغو سبليتر (سان أنطونيو سبيرز)، فيما تضم صربيا لاعباً واحداً يحترف حالياً في الدوري الأميركي وهو ميروسلاف رادولجيكا لاعب لوس أنجليس كليبرز، علماً أنها تضم لاعباً ثانياً سبق له الاحتراف في الولايات المتحدة وهو نيناد كرستيش.
وكانت البرازيل حققت أربعة انتصارات في الدور الأول، على فرنسا (65-63)، وايران (79-50)، وصربيا (81-73)، ومصر (128-65)، مقابل خسارة واحدة أمام اسبانيا (63-82)، قبل أن تطيح بغريمتها الأرجنتين (85-65) في الدور الثاني.
من جهتها، حققت صربيا انتصارين فقط في الدور الأول، على مصر (85-64)، وايران (83-70)، مقابل 3 هزائم أمام فرنسا (73-74)، والبرازيل (73-81)، واسبانيا (73-89)، قبل أن تفجر مفاجأة كبيرة في الدور الثاني بتغلبها على اليونان بطلة المجموعة الثانية (90-72).
أما المباراة الأخيرة في الدور ربع النهائي والتي ستجمع اسبانيا مع فرنسا، فستكون أمام ثلاثة احتمالات :
الاحتمال الأول هو سيطرة اسبانيا على المباراة، والفوز بفارق كبير من النقاط، تماماً كما فعلت في مبارياتها السابقة في البطولة الحالية.
والاحتمال الثاني، هو تقارب مستوى المنتخبين، ما يحتم حسم النتيجة في الثواني الأخيرة من المباراة.
والاحتمال الثالث، هو تفوق فرنسا على اسبانيا، وهو أمر مستبعد نسبياً.
وكانت اسبانيا فازت على فرنسا (88-64) في الدور الأول، علماً أن فرنسا كانت هزمت اسبانيا (75-72) بعد التمديد في نصف نهائي بطولة أمم أوروبا العام الماضي، قبل أن تحرز اللقب على حساب ليتوانيا (80-66).
وتضم اسبانيا نخبة من النجوم العالميين ستة منهم يلعبون في الدوري الأميركي، وهم : باو غاسول (شيكاغو بولز)، ومارك غاسول (ممفيس غريزليز)، وسيرج إيباكا (أوكلاهوما سيتي ثاندر)، وريكي روبيو (مينيسوتا تمبروولفز)، وفيكتور كلافر (بورتلاند تريل بلايزرز)، وخوسيه كالديرون (نيويورك نيكس)، إضافة الى رودي فرنانديز وخوان كارلوس نافارو وسيرجيو رودريغيز وفيليبي رييس وسيرجيو لول وأليكس أبرينس.
أما فرنسا فتضم أربعة لاعبين محترفين في الولايات المتحدة وهم : نيكولا باتوم (بورتلاند تريل بلايزرز)، وإيفان فورنييه (أورلاندو ماجيك)، ورودي غوبيرت (يوتا جاز)، وبوريس دياو (سان أنطونيو سبيرز)، علماً أنها تملك لاعباً يعد من أبرز لاعبي كرة السلة في الدوري الأميركي والعالم، وهو توني باركر الذي فضل عدم المشاركة مع منتخب بلاده ليرتاح بعد موسم شاق أحرز فيه لقب الدوري الأميركي مع سان أنطونيو سبيرز.
وكانت اسبانيا حققت في الدور الأول خمسة انتصارات ساحقة على ايران (90-60)، ومصر (91-54)، والبرازيل (82-63)، وفرنسا (88-64)، وصربيا (89-63)، قبل أن تكتسح السنغال (89-56) في الدور الثاني.
من جهتها، حققت فرنسا 3 انتصارات في الدور الأول، على صربيا (74-73)، ومصر (94-55)، وايران (81-76)، مقابل هزيمتين أمام البرازيل (63-64)، واسبانيا (64-88)، قبل أن تحجز مقعدها في الدور ربع النهائي بفوزها المثير على كرواتيا (69-64) في الدور الثاني.

التعليقات