نقطتان تمنحان البرونزية لفرنسا والنهائي اليوم بين الولايات المتحدة وصربيا

الكاتب : AdminWed, 31 Dec, 2014, 16:38

93)، الربع الأول (22-19) والثاني (21-23) والثالث (21-29) والرابع (31-22) في المباراة التي جرت أمس السبت في قاعة نادي ريال مدريد في العاصمة الاسبانية.
وتختتم البطولة اليوم الأحد حيث تقام عند الساعة العاشرة ليلاً بتوقيت بيروت المباراة النهائية بين الولايات المتحدة وصربيا.
وهي أفضل نتيجة لفرنسا في الحدث السلوي العالمي الذي انطلق عام 1950، علماً أنها احتلت المركز الرابع في مونديال 1954 خلف الولايات المتحدة البطلة والبرازيل الثانية والفيليبين الثالثة.
وجاءت المباراة تكتيكية بامتياز، حيث تبادل المنتخبان التقدم، كما تعادلا في مناسبات كثيرة. وبلغت الاثارة ذروتها في الربع الأخير الذي دخلته فرنسا متأخرة بفارق 7 نقاط (64-71)، حين تمكن "الديوك" من ادراك التعادل (75-75) بواسطة جوفري لوفرنييه، لتبدأ عملية "الكر والفر" بين الطرفين، حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة، التي شهدت الثواني ال 16 النهائية منها 11 خطأ تكتيكياً للمنتخبين، ما جعل التسجيل ينحصر من على خط الرميات الحرة، التي ابتسمت للفرنسيين بفضل رباطة جأش توماس هورتيل وبوريس دياو ونيكولا باتوم.
سجل لفرنسا، نيكولا باتوم 27 نقطة و3 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة، وبوريس دياو 15 نقطة و2 ريباوندز و4 تمريرات حاسمة، وجوفري لوفرنييه 13 نقطة و9 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة، وتوماس هورتيل 13 نقطة و3 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة، وأنطوان ديو 8 نقاط وتمريرة حاسمة واحدة، وفلوران بييتروس 4 نقاط و6 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة، وإيفان فورنييه 4 نقاط و2 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة، وميكايل جيلابال 4 نقاط و2 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة، ورودي غوبيرت 4 نقاط وريباوند واحد وتمريرة حاسمة واحدة، وأدوين جاكسون 3 نقاط.
وفي صفوف ليتوانيا، سجل جوناس فالانسيوناس 25 نقطة و9 ريباوندز، وأداس جوسكيفيسيوس 14 نقطة وريباوند واحد وتمريرة حاسمة واحدة، ورينالداس سيبوتيس 13 نقطة و2 ريباوندز و4 تمريرات حاسمة، وجوناس ماسيوليس 11 نقطة و5 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة، ومارتيناس بوسيوس 11 نقطة و4 ريباوندز و3 تمريرات حاسمة، وبوليوس جانكوناس 10 نقاط و4 ريباوندز و3 تمريرات حاسمة، وداريوس لافرينوفيتش 5 نقاط وريباوند واحد، ودوناتاس مونتيجوناس 3 نقاط و3 ريباوندز، وسيماس جاساتيس نقطة واحدة وريباوند واحد.

الولايات المتحدة - صربيا
ستكون الولايات المتحدة اليوم الأحد أمام فرصة الاحتفاظ بلقبها بطلة للعالم في كرة السلة، والتي أحرزته قبل أربعة أعوام على حساب تركيان عندما تلتقي صربيا في المباراة النهائية.
وشتان ما بين المنتخبين، حيث الفارق يبدو كبيراً بين أداء محترفي الدوري الأميركي، ولاعبي المنتخب الصربي.
وإذا فرض المنطق نفسه، فان اللقب لن يفلت بالطبع من الأميركيين الذين قدموا أداء قتالياً رائعاً منذ انطلاق المونديال، حيث فازوا في جميع مبارياتهم، وبفارق كبير، في حين عانت صربيا كثيراً لتجاوز الدور الأول، حيث تأهلت من الباب الضيق بحلولها رابعة خلف اسبانيا والبرازيل وفرنسا، قبل أن تنقض على منافساتها في الدور الثاني (اليونان 90-72) والدور ربع النهائي (البرازيل 84-56) والدور نصف النهائي (فرنسا 90-85)، لتصل الى المباراة النهائية على عكس توقعات جميع المتابعين والخبراء.
وستكون مهمة الصربيين شبه مستحيلة، لأنهم بحاجة الى مراقبة جميع اللاعبين الأميركيين، وليس لاعباً واحداً أو لاعبين أو ثلاثة كما في المنتخبات الأخرى. كما أن اللياقة البدنية العالية التي يتمتع بها الأميركيون ستصعب الأمور كثيراً على المنتخب الصربي الذي سيكون بامكانه مجاراة نظيره الأميركي لربع واحد، وربما ربعين، لكنه سينهار بالتأكيد في الربع الأخير. وهذا السيناريو طبقه الأميركيون في جميع مبارياتهم، ومن المتوقع أن لا تحيد مباراة اليوم عن هذه القاعدة.

التعليقات